الأربعاء، 26 سبتمبر، 2012

كلينتون تؤكد لمرسي تمسك بلادها بالتزاماتها بشأن توسيع مساعداتها الاقتصادية لمصر

أكدت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون للرئيس المصري محمد مرسي أن الولايات المتحدة ستفي بالتزاماتها بشأن توسيع المساعدات الاقتصادية لمصر بغض النظر عن الاحتجاجات المناهضة لامريكا التي اجتاحت مصر على خلفية بث الفيلم المسيء للاسلام.
ونقلت "رويترز" عن مسؤول كبير بوزارة الخارجية الامريكية الثلاثاء 25 سبتمبر/أيلول ان كلينتون إلتقت مرسي في نيويورك الاثنين على هامش الدورة الخريفية للجمعية العامة للامم المتحدة، وأكدت للرئيس المصري "استمرار إلتزام إدارة اوباما بتقديم المساعدات العسكرية والاقتصادية" للقاهرة. واضاف المسؤول في تعليقه على نتائج اللقاء الذي استمر 45 دقيقة: "ما سمعه (مرسي) من الوزيرة هو أنها ملتزمة بتنفيذ ما قالت اننا سنفعله."
وذكر المسؤول ان مرسي أطلع كلينتون على خطط حكومته لتنفيذ اصلاحات اقتصادية في اطار السعى لنيل حزمة قروض بقيمة 4.8 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.
وتطرق الطرفان أيضا الى المسائل الأمنية بما في ذلك تدهور الأوضاع الأمنية في سيناء،اضافة الى الملف النووي الايراني.
وتناول الطرفان الملف السوري، وقال المسؤول الامريكي بهذا الصدد ان الولايات المتحدة "ستتريث" في دعم اقتراح مرسي بأن تشكل ايران ومصر وتركيا والسعودية مجموعة جديدة لمحاولة ايحاد حل للأزمة السورية.
هذا ومن المقرر أن يعقد مرسي اليوم الثلاثاء عشرة لقاءات ثنائية مع عدد من القادة الذين توافدوا الى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة، ومنهم رئيس فرنسا، ورؤساء وزراء بريطانيا، وبنغلاديش، وسويسرا، كما يحضر الجلسة الصباحية للجمعية العامة للأمم المتحدة. وسيلقي الرئيس يوم غد الأربعاء كلمة مصر أمام الجمعية العامة.
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق